- شهيّب : ذاهبون الى مشكلة كبيرة في غياب البدائل لمطمري الكوستابرافا وبرج حمود-رأس وزير البيئة طارق الخطيب اجتماعاً ظهر اليوم ضمّ اتحاد بلديات الكورة برئاسة كريم بو كريم وبمشاركة عدد من رؤساء الدوائر في الوزارة للبحث في المشاكل
قطاع المياه
تعتبر المياه من أهمّ وأثمن الموارد الطبيعيّة في لبنان. فالمياه المتاحة في لبنان تشمل الأنهار) تضمّ 16 نهرا" دائماً و 23 نهراً موسميّاً(  والينابيع ) ما يقارب الألفي نبع(  وسدود التخزين )سدّ القرعون على نهر الليطاني وسدّ شبروح (والمياه الجوفيّة)التي تقدّر بحوالى 2000 إلى 2700 مليون متر مكعّب سنوياً). إلاّ أنّ الموارد المائيّة في لبنان تتعرّض للكثير من الضغوطات نتيجة عدة عوامل ومنها ممارسات إدارة المياه غير المستدامة وتزايد الطلب على المياه في جميع القطاعات وتلوّث المياه  وإدارة المياه غير الفعّالة.
 
القوى المحركة التي تؤثر على نوعية وكمية الموارد المائية في لبنان هي النمو السكاني وتركيبة الفئات العمرية والتمدّن العمراني) 88 % من سكّان لبنان يعيشون في المدن( والنمو الاقتصادي ومؤخراً التغيّر المناخي. ثمّة عواملٌ آخر تؤثّر على توفّر المياه، وهي التقلّب في نسبة المتساقطات بين سنةٍ وأخرى في المناطق الأكثر جفافا في لبنان وانخفاض في معدّل المتساقطات والغطاء الثلجي.