- شهيّب : ذاهبون الى مشكلة كبيرة في غياب البدائل لمطمري الكوستابرافا وبرج حمود-رأس وزير البيئة طارق الخطيب اجتماعاً ظهر اليوم ضمّ اتحاد بلديات الكورة برئاسة كريم بو كريم وبمشاركة عدد من رؤساء الدوائر في الوزارة للبحث في المشاكل
الهواء
يشكل تدهور نوعية الهواء في لبنان مصدر قلق كبير، ويؤثر على صحة الملايين من البشر. تتولى وزارة البيئة التصدي لهذه المشكلة من خلال تنفيذ إجراءات ومشاريع مختلفة ذات الصلة بتلوث الهواء، تغير المناخ واستنزاف طبقة الأوزون.
 
تمكنت وزارة البيئة من السيطرة على العديد من المصادر المسببة بتلوث الهواء من خلال اصدار قرارين هما: قرار وزارة البيئة رقم ٥٢/١ –  ١٩٩٦ (تحديد المواصفات والنسب الخاصة للحد من تلوث الهواء والمياه والتربة)، وقرار وزارة البيئة رقم ۸/١ – ٢٠٠١ (المواصفات والمعايير المتعلقة بملوثات الهواء والنفايات السائلة المتولدة عن المؤسسات المصنفة ومحطات معالجة المياه المبتذلة). كما اصدرت وزارة البيئة مؤخرا التعميم رقم 10/1 بتاريخ 2011 المتعلق بمراقبة تشغيل واستثمار المولدات الكهربائية.
تقوم وزارة البيئة حاليا بتنفيذ مشروع "مراقبة الموارد البيئية في لبنان" الممول من قبل حكومة اليونان بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الذي يهدف إلى تحسين فهم نوعية البيئة في لبنان وتأثيراتها على الصحة والنظم الإيكولوجية.
 
من بين نتاج المشروع تنفيذ نظام وطني لمراقبة نوعية الهواء حيث تساعد البيانات، التي يتم جمعها، أصحاب القرار إلى تطوير برامج إدارة وسياسات ملائمة للحد منتلوث الهواء على المستوى الوطني.