- شهيّب : ذاهبون الى مشكلة كبيرة في غياب البدائل لمطمري الكوستابرافا وبرج حمود-رأس وزير البيئة طارق الخطيب اجتماعاً ظهر اليوم ضمّ اتحاد بلديات الكورة برئاسة كريم بو كريم وبمشاركة عدد من رؤساء الدوائر في الوزارة للبحث في المشاكل
أهم المقالات
الإعلام والتحديات البيئية علاقة تكامل
الإعلام والتحديات البيئية علاقة تكامل
 
شكّل القرن الحادي والعشرين نقلة نوعية على صعيد الشؤون البيئية، وسطع معه مصطلح الأمن البيئي الذي بات يوازي أهمية مصطلح الأمن الغذائي. ان المكونات البيئية على أنواعها تواجه في عصرنا هذا خطرا داهما، كما ان الإسراف في استنزاف مواردها يؤدي حتما الى تفاقم بعض الاشكاليات البيئية، كالتصحر، وندرة المياه، وانقراض العديد من الكائنات الحية من نبات وحيوان التي لا بد من وجودها للحفاظ على التوازن والتنوع البيولوجي. هذه التحديات الكبرى جعلت قضايا البيئة تأخذ طريقها إلى البرامج السياسية العالمية والمحلية؛ وأصبحت بالتالي محط اهتمام الوسائل الاعلامية على اختلاف أنواعها.

والواقع، ان المخاطر المحدقة بالبيئة في معظمها هي من صنع الإنسان الذي يتعامل مع المشاكل البيئية في كثير من الأحيان باستهتار واضح، لاسيما في الدول النامية التي تفتقر بشكل عام للتوعية البیئیة، فضلا عن وضعها الاقتصادي المتدهور الذي يدفعها لاستنزاف مواردها الطبيعية.

من هذا المنطلق يمكن اعتبار التحديات البيئية كإحدى أبرز القضايا الإعلامية المعاصرة، خصوصا بعد تعاظم نفوذ الإعلام في عصر العولمة وبعد أن باتت المنظمات الدولية تتسابق على إطلاق المبادرات البيئية ضمن أطر التنمية المستدامة. وهنا يكمن الدور الهام للإعلام؛ أولا من أجل الإضاءة على المشاكل البيئية، كما من أجل نشر التوعية بين المواطنين من خلال إصدار منشورات وبرامج بيئية تحت إشراف اختصاصيين بيئيين.

لقد بات الحديث عن إعلام بيئي متخصص في عصر المعرفة أمراً بغاية الضرورة من أجل عكس الصورة الحقيقية للواقع البيئي، وإبعاده عن أية مزايدات أو صراعات سياسية، اقتصادية أو اجتماعية، خصوصاَ أثناء الأزمات الحيوية، كأزمة إدارة النفايات الصلبة التي يشهدها لبنان مؤخرا. والواقع ان الإعلام البيئي المتخصص يختلف عن الخبر البيئي الذي يتم تغطيته في وسائل الإعلام، اذ أنه يُفترض أن يخصص مساحة إعلامية دائمة في وسائل الإعلام على اختلاف أنواعها لعرض الإشكاليات والتحديات البيئية والمساهمة في حلها، على الأقل على المستوى التوعوي. كما لا بد أن يشرف اختصاصيون بيئيون على مضمون ما يُنشر للتأكد من صحة المعلومات من الناحية التقنية والبيئية، خصوصا أننا رأينا خلال أزمة النفايات الكثير من المداخلات والتحليلات التي نشرت في مختلف وسائل الإعلام والتي بحسب مصادر وزارة البيئة، لم تكن في كثير من الاحيان  تمت الى المهنية بصلة.

إن الإعلام وإن كان من مهامه الأساسية الإضاءة على المشاكل والسلبيات كما لاستقطاب أكبر عدد من الجماهير، لا بد له أيضا أن يضيء على الجانب الإيجابي من القضايا حتى في ظل الأزمات الكبرى. وفي هذا السياق، يندرج تعاون وسائل الإعلام مع الجهات الرسمية المعنية بالبيئة وتحديدا وزارة البيئة التي تعنى بشكل رئيس في المسائل البيئية. إن هذا التعاون أمر لا بد من تشجيعه لا بل التأكيد على أهميته لتدعيم ثقة المواطن من جهة والمؤسسات الخاصة المحلية والدولية من جهة أخرى بقدرة الإدارات العامة على إدارة الأزمات.

وفي الأحوال جميعها، إن حماية البيئة هو هاجس  كل مواطن الا أنه لا يمكن أن يتم الا من خلال تعاون أكثر من فريق، اذ أن كل جهة تلعب دورا هاما في حماية البيئة. فالمواطن من جهته لا بد ان يتنبه للخطر المحدق بالبيئة والأثر السلبي الذي يتركه تصرفه غير المسؤول على محيطه؛ كما لا بد أن يثق أكثر بالمؤسسات والإدارات العامة، ويتعرف أكثر على حقوقه وواجباته البيئية. ومن الضروري أيضا أن يعلم المواطن ان هنالك قوانين تحمي البيئة وتعاقب كل من يرتكب المخالفات البيئية على أي صعيد كانت.

وعليه، تدعو وزارة البيئة وسائل الإعلام على اختلاف أنواعها (مطبوعة، مرئية، و مسموعة) للإضاءة باستمرار على التحديات البيئية المعاصرة من خلال اتباع استراتيجية واضحة تعنى بنشر السلوك البيئي الواعي والمسؤول. وتفتح الوزارة أبوابها أمام الإعلاميين الراغبين في الحصول على المعلومات الدقيقة حول الاشكاليات البيئية ضمن الأصول والقوانين من أجل  تعميم الثقافة البيئية، كما تطلب من وسائل الإعلام توخي الدقة والموضوعية في نشر المعلومات وإبعاد الملفات البيئية عن التجاذبات السياسية واعتماد مراجع ومصادر موثوق بها.

وفي الختام، لا بد من التأكيد على الدور الهام الذي يلعبه الإعلام في المجتمعات اذ أنه يشكّل أهم صلة وصل بين المواطن والمؤسسات، ويعتبر السلاح الأبرز في عصر المعرفة؛ وبالتالي يستطيع باختلاف وسائله تغيير سلوكيات المواطنين البيئية، من خلال اتباع استراتيجيات تهدف الى ترشيد السلوك البيئي ونشر الوعي البيئي. فوضع الخطط والسياسات البيئية كما إصدار التشريعات والقوانين البيئية لا يجدي نفعا ان لم يترافق مع وعي شعبي حقيقي ومسؤول من جهة وتعاون إعلامي يهدف الى إطلاع المواطن على حقوقه ومسؤولياته البيئية.
أهم المقالات
البرلمان الأوروبي: يفرض حظرا على بعض منتجات البلاستيك ذات الاستخدام الواحد
كتبت صحيفة واشنطن بوست (Washington Post) نقلا عن وكالة أنباء الأسوشيتد برس :(Associated Press) في محاولة لخفض التلوث لاسيما التلوث البحري وبعد ساعات طويلة من المفاوضات، اتفقت دول الاتحاد الأوروبي والب
"التلوث الهوائي يؤثر على ذكاء الإنسان"
دراسة علمية أجريت في الصين "تظهر أن التلوث الهوائي ممكن ان يؤدي الى خسارة سنة دراسية"
5 حزيران... يوم البيئة العالمي
5 حزيران... يوم البيئة العالمي تحت شعار: "أنا مع الطبيعة"
صدّر لبنان 91 طنا من النفايات الخطرة إلى فرنسا للتخلص منها بطريقة آمنة
لبنان يبدأ في التخلص من الملوثات العضوية الثابتة من نوع البيفينيل المتعدد الكلور في قطاع الطاقة
نموذج تقديم الطلب والتعهد الخاصين بسحب ستوك
نموذج تقديم الطلب والتعهد الخاصين بسحب ستوك